الادمان و الطب النفسيالصحة

تعرف على 8 معلومات حول أعراض انسحاب الكيميكال

أعراض انسحاب الكيميكال

قبل أن نبدأ في رحلة الشفاء والعلاج من إدمان الكيميكال، من المهم أن نعرف ما هي أعراض انسحاب الكيميكال وما هي مدتها، وذلك لأن المرحلة الأساسية في رحلة الشفاء هي كيفية التعامل مع أعراض انسحاب الكيميكال، وفيما يلي سوف نتعرف على ذلك بالتفصيل.


ما هي أعراض انسحاب الكيميكال؟


تتأثر طبيعة وشدة أعراض انسحاب الكيميكال بعدد من العوامل الفردية، بما في ذلك المدة التي كنت تعاني فيها من إدمان الكيميكال، بالإضافة إلى نوع الكيميكال الذي ادمنت عليه مثل الهيروين، والأفيون، ومخدر الكبتاجون، والترامادول وغيرهما، والكمية التي كنت تستهلكها.
يمكن تصنيف أعراض الانسحاب الكيميكال إلى أعراض جسدية ونفسية.
تشمل الأعراض الجسدية لانسحاب الكيميكال ما يلي:

أعراض انسحاب الكيميكال
أعراض انسحاب الكيميكال
  • استفراغ و غثيان.
  • إسهال.
  • آلام العضلات والعظام.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • تعب وإرهاق.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • أحلام غير سارة.
  • صداع الرأس.
  • خفقان القلب.
  • التعرق المفرط.
  • حدوث ارتجاف.
  • تشنجات في البطن.
  • ضعف التنفس.


تشمل الأعراض النفسية لانسحاب الكيميكال ما يلي:

  • كآبة.
  • القلق.
  • نوبات ذعر.
  • الالتباس.
  • التهيج والانفعالات.
  • صعوبة في التركيز.
  • الرغبة الشديدة في تناول العقار.
  • فقدان الذاكرة على المدى القصير.


كما تشمل أشد أعراض الانسحاب الكيميكال، ما يسمى بالهذيان الارتعاشي والتي تشمل أعراضه:

  • سرعة ضربات القلب.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ارتباك شديد.
  • اهتزاز: ارتعاش لا يمكن السيطرة عليه.
  • هلوسة بصرية وسمعية.
  • حدوث نوبات.


يمكن أن تبدأ الأعراض الأولى في الحدوث في غضون 24 ساعة من تناول الكيميكال وتميل أعراض الإنسحاب إلى أن تكون في أسوأ حالاتها خلال الـ 48 ساعة الأولى، ومع ذلك، ستبدأ أعراض الانسحاب لديك في التحسن تدريجيًا حتى يتكيف جسمك بدون الكيميكال ويمكن أن تستمر عملية الانسحاب بأكملها لمدة تصل إلى سبعة أيام.


العوامل التي تزيد من شدة أعراض انسحاب الكيميكال
أن كل فرد سيخضع لعملية سحب الكيميكال بطريقة مختلفة عن الآخر، ويعتمد نوع وشدة أعراض انسحاب الكيميكال التي تعاني منها والمخاطر التي تشكلها عليك على عدد من العوامل المختلفة، وهي:

  • طول الفترة الزمنية التي قمت فيها بتعاطي الكيميكال.
  • نوع المخدر الذي انت مدمن عليه.
  • الطريقة التي كنت تستخدمها لتناول الكيميكال.
  • مقدار عقار الكيميكال الذي تتناوله في كل مرة.
  • تاريخ عائلتك والتركيب الجيني لإدمان الكيميكال.
  • المستويات العامة لصحتك الجسدية والعقلية.


مدة أعراض انسحاب الكيميكال من الجسم

أعراض انسحاب الكيميكال
أعراض انسحاب الكيميكال


بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يعانون من أعراض انسحاب الكيميكال، ستحدث أسوأ الأعراض خلال الأسبوع الأول بعد آخر جرعة من تناول العقار، بعد هذا الوقت ستبدأ أعراض الانسحاب لديك في التحسن تدريجيًا حين يتكيف جسمك بدون الكيميكال، ولكن إذا كنت تستخدم الكيميكال لفترة طويلة، فقد تستمر بعض أعراض الانسحاب لمدة تصل إلى شهور بعد التوقف عن استخدام الكيميال.

أعراض تناول الكيميكال


تشمل أعراض تناول الكيميكال ما يلي:

  • الحاجة إلى المزيد من الدواء للحصول على تأثير.
  • حدوث أعراض انسحابية إذا قللت أو توقفت من تناول العقار.
  • قضاء الكثير من الوقت في الحصول على تأثيرات تعاطي المخدرات واستخدامها والتعافي منها.
  • الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية والترفيهية.
  • الاستمرار في تعاطي المخدر على الرغم من معرفتك بالمشكلات الجسدية والنفسية والعائلية أو الاجتماعية التي تسببها إساءة استخدامك المستمرة.
  • تجنب الأصدقاء وأفراد الأسرة.
  • التخلي عن الأنشطة التي كنت تقوم بها من قبل.
  • الشعور بالاكتئاب أو اليأس أو القلق أو التفكير في الانتحار.


كيف يبين إدمان الكيميكال بالفحص؟


تقوم مراكز علاج الإدمان بإجراء فحوصات تعاطي عقار الكيميكال للمرضى، حيث أن هناك خمسة أنواع رئيسية من اختبارات الكيميكال وهي:


أولاً: اختبار البول


الأقل تكلفة من جميع الطرق، ويمكن إجراؤها في المنزل على الرغم من أن التحقق المختبري مطلوب لتأكيد النتائج.
يمكن الكشف عن المخدرات في الأسبوع الماضي من الاستخدام.
قد تتأثر نتيجة الاختبار بالامتناع عن تعاطي المخدرات لفترة طويلة من الزمن.


ثانياً: اختبار اللعاب


تعتبر طريقة اختبار غير تدخليه.
سهل الإجراء ولكنه قد يحتاج إلى معالجة مخبرية لضمان الدقة.
أغلى من مجموعات اختبار الكيميكال في البول.
يمكنه اكتشاف الأدوية المستخدمة مؤخرًا.
وجد أنه أكثر موثوقية في الكشف عن الميثامفيتامين والمواد الأفيونية.


ثالثاً: اختبار الشعر


أغلى من اختبار البول.
يمكنه الكشف عن المواد التي تم استخدامها على مدى فترة زمنية أطول.
قد لا يتم الكشف عن الأدوية المستخدمة حالياً.
ثبت أنها موثوقة في الكشف عن الحشيش، والكوكايين وغيرها من المواد الأخرى.


رابعاً: اختبار الدم


أغلى طريقة لاختبار الكيميكال.
طريقة اختبار الأكثر تدخلا.
تعتبر الطريقة الأكثر دقة من بين اختبارات الكيميكال الأخرى.
أقل أشكال اختبار العقاقير شيوعًا بسبب تكلفتها وقابليتها للتدخل.


خامساً: اختبار العرق


ليس نوعًا شائعًا جدًا من اختبار المخدرات المستخدم.
الدقة مشكوك فيها.
أضرار الكيميكال
حدوث تلف في الكبد.
حدوث تلف في القلب.
زيادة خطر الإصابة بالعدوى مثل فيروس نقص المناعة البشرية وغيره من الأمراض المنقولة جنسياً.
حدوث التهابات في الرئة.
إصابات لك أو للآخرين.
فقدان الوزن.
اضطرابات النوم.
العجز الجنسي.
كآبة.
التفكير الانتحاري.
القلق.


تعرف على مراحل إدمان الكيميكال


غالبًا ما يحدث الإدمان على مراحل، وتختلف ردود أفعال دماغك وجسمك في المراحل المبكرة من الإدمان عن ردود الفعل خلال المراحل اللاحقة.

المراحل الأربعة للإدمان هي:
التجريب: يستخدم أو يشارك بدافع الفضول.
اجتماعيًا أو منتظمًا: يستخدم أو يشارك في المواقف الاجتماعية أو لأسباب اجتماعية.
مشكلة أو مخاطرة: يستخدم أو يشارك بطريقة متطرفة مع تجاهل العواقب.
التبعية: يستخدم أو يشارك في سلوك على أساس يومي، أو عدة مرات في اليوم، على الرغم من العواقب السلبية المحتملة.


علاج إدمان الكيميكال

أعراض انسحاب الكيميكال
أعراض انسحاب الكيميكال


غالبًا ما يكون من الصعب على مدمن الكيميكال التوقف عن تعاطيها والبقاء متيقظًا بدون مساعدة الطبيب، فقد تكون عملية الانسحاب خطيرة ومضرة بصحة المريض، ويحتاج العديد من الأشخاص إلى أن يكونوا تحت إشراف الطبيب خلال الأسابيع القليلة الأولى من العلاج حتى يتمكنوا من التخلص من السموم بأمان، وقد يكون من الضروري الجمع بين خيارات العلاج التالية:


برنامج إعادة تأهيل المرضى داخل المستشفى


غالبًا ما يكون برنامج المرضى الداخليين هو أفضل بداية لشخص مدمن على الكيميكال، حيث يقوم الأطباء والممرضات والمعالجون بمراقبة الشخص للتأكد من سلامته وعدم الانتكاس، في البداية قد يعاني الشخص من العديد من الأعراض الجسدية السلبية حين يتكيف جسمه مع عدم تناول العقار.


برامج 12 خطوة


يتمحور هذا البرنامج حول المبادئ المعروفة باسم الخطوات الـ 12، حيث يواجه الشخص إدمانه ويتعلم تطوير سلوكيات تأقلم جديدة، تعمل هذه البرامج أيضًا كمجموعات دعم من خلال إشراك أشخاص آخرين يعانون من الإدمان.


العلاج المعرفي السلوكي


قد يستفيد الشخص المصاب بالإدمان من العلاج الفردي، وغالبًا ما ينطوي إدمان الكيميكال على مشكلات عاطفية يجب التعامل معها لتغيير أنماط التدمير الذاتي، أيضًا يمكن للمعالج أن يساعد شخصًا مدمنًا على المخدرات في التغلب على المشاعر التي ينطوي عليها التعافي، قد يضطر الشخص المصاب بالإدمان إلى التعامل مع الاكتئاب والشعور بالذنب والعار.


العلاج بالأدوية


في بعض الحالات، قد يكون الدواء ضروريًا للمساعدة في التغلب على الرغبة الشديدة فإن عقارالميثادون يمكن استخدامه لمساعدة مدمني الكيميكال على التغلب على الإدمان، أيضًا يتوفر البوبرينورفين-النالوكسون لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من إدمان المواد الأفيونية على إدارة الرغبة الشديدة في التعاطي، ويمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب أيضاُ في الشفاء.
شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!