الادمان و الطب النفسيالصحة

4 طرق لإعادة تأهيل المريض النفسي_دليلك

إعادة التأهيل النفسي

يتم إعادة تأهيل المريض النفسي حتى يصبح قادرًا من جديد على تخطي أزماته والعودة لحياته الطبيعية.
هناك عدة مسببات قد تؤدي بالشخص إلى الإصابة بمرض نفسي وفي هذه المرحلة يكون دور الطب النفسي شبه منعدم، لأن حتى التوعية والتحذير لا يأتيان بنتائج غالبًا، لكن يظهر دور الطب النفسي بشكل رئيسي بعد وقوع المشكلة.

يقوم الطبيب النفسي بتطبيق عدة استراتيجيات للتمكن من إعادة تأهيل المريض النفسي من جديد، وهذا ما نتناول شرحه في الفقرات القادمة.

ما هو إعادة التأهيل النفسي؟

متى تزور طبيب نفسي؟ وما الذي سيقدمه لك الطبيب النفسي؟ 

في الغالب يتضمن علاج الاضطرابات النفسية جانبين:

  • العلاج الفعلي بالأدوية وغيرها من الطرق.
  • مرحلة إعادة التأهيل النفسي.

حتى يتمكن الطبيب من إعادة تأهيل المريض النفسي ينفذ أولًا المرحلة الأولى وهي العلاج، ذلك لتخفيف الأعراض الجانبية للمرض ومواجهة الأعراض الانسحابية ثم يمرر المريض إلى مرحلة إعادة التأهيل النفسي وهي مرحلة لا تقل أهمية عن سابقتها.

يعد علاج الأمراض النفسية على عكس علاج الأمراض الجسدية والتي في الغالب لا تتطلب أكثر من تناول دواء أو إتمام عملية جراحية وغيرها، وتجدر الإشارة إلى أن كلًا من الأمراض الجسدية والنفسية قد يؤديان إلى بعضهما البعض، فالمريض الجسدي قد يصيبه مرض نفسي بسبب مرضه العضوي والعكس.

لماذا من المهم إعادة تأهيل المريض النفسي؟

إعادة تأهيل المريض النفسي
إعادة تأهيل المريض النفسي

خطوات إعادة تأهيل المدمن المتعافي

قد يعاني بعض المرضى المصابون بأمراض نفسية مثل الاكتئاب الهوسي والفصام وغيرها من الإصابة بإعاقة نفسية بسبب مرضهم، وهم في أمس الحاجة إلى العلاج عن طريق إعادة التأهيل النفسي لاكتساب مهارات مفيدة وإيجابية.

يهدف العلاج من خلال إعادة التأهيل النفسي إلى تمكين المريض من تطوير مهاراته الاجتماعية والذهنية والتي سيحتاجها بشدة للاندماج وسط المجتمع.

يعمل إعادة تأهيل المريض النفسي على محو وصمة العار التي يظن المريض أنها ستلاحقه بقية حياته، ويعمل كذلك إعادة التأهيل على تقديم الدعم للمريض ومساعدته في إيجاد دور هادف في الحياة لنفسه.

فئات المرضى الأكثر استفادة من إعادة التأهيل النفسي

  • المتعافي الذي يشعر بتحسن واضح بعد العلاج لكن مرضه السابق قد ترك له بعض الانطباعات على أدائه، كضعف المهارات المعرفية لديه على سبيل المثال.
  • المتعافي القادر على العمل بشكل مستقل لكنه استسلم بسبب ما مر به أو بسبب وصمة العار التي تلاحقه من وجهة نظره.
  • المتعافي الذي يملك مهارات وظيفية جيدة لكن بيئته لم توفر له الفرصة أو لم تتقبله.
  • الشخص الذي يعاني من المرض العقلي بشكل حاد، وهو يمثل فئة قليلة من المرضى النفسيين.

يتم إعادة تأهيل المريض النفسي بواسطة الطبيب بعد تحديد الفئة التي ينتمي إليها المريض وأي مشكلة تحديدًا يعاني منها، ثم يبدأ معه في مرحلة إعادة التأهيل النفسي بالطريقة التي تناسبه.

ما هي الفئات الأكثر تأثرًا بالأمراض النفسية؟

في العموم نجد أن أغلب من يصابون بأمراض نفسية وعقلية مزمنة هم ما بين سن ال18 إلى 25 عام، ويكمن السبب في ذلك إلى أن هذه المرحلة العمرية هي التي يضع بها الشباب طموحاتهم وأحلامهم في الحياة، وفي حالة عدم تحققها أو عدم توافر الفرص أمامهم لتحقيقها قد يتأثر البعض منهم نفسيًا.

لكن لماذا تعد الفئات الأكثر إصابة بالأمراض العقلية بعد سن ال25؟

من سن ال18 إلى 25 هي المرحلة التي تبدأ فيها المشاعر السيئة في التراكم والتأثير بشكل تدريجي، لذلك قد تظهر أعراض الأمراض العقلية بشكل واضح بعد هذا السن.

كيف يتم إعادة تأهيل المريض النفسي؟

إعادة تأهيل المريض النفسي
إعادة تأهيل المريض النفسي

يتم التركيز في إعادة التأهيل النفسي على الآتي:

  • عمل تقييم لقدرات الشخص من حيث تحديد نقاط القوة والمهارات لديه.
  • إقناعه بقبول القيود التي فرضها عليه المرض.
  • عن طريق فهم هذه الجوانب المهمة، يصبح المتخصص قادرًا على مساعدة المريض وتحديد مشاكله وإيجاد سبل لحلها ومعالجتها.

قد يرى المريض اختلاف الحياة من حوله وتقدم الأشخاص الذي كان على علاقة بهم في حين أنه واقع في شباك مرض نفسي، وخاصة إذا لم يجد دعم من أفراد أسرته فإن هذه الأمور كافية لانتكاسه، ومفهوم الانتكاس هنا لا يرتبط بالغوص أكثر في المرض إنما يكمن المعنى في وجود تغيرات جذرية في حياته.

فالمريض الذي يتلقى سخرية ممن حوله أو إهمال أسري قد لا يتأثر بذلك الإحباط ولا ينتكس صحيًا، ولكنه قد ينتكس بعد تعافيه في علاقته مع من توقع منهم المساندة ولم يجدهم بجانبه.

مراحل التأهيل النفسي

إعادة تأهيل المريض النفسي
إعادة تأهيل المريض النفسي

تشمل مراحل التأهيل العديد من برامج الدعم والعلاج الجماعي، ويتم في العلاج الجماعي ما يلي:

  • مجموعة الوقاية من الانتكاسة، وتتم بغرض تجنب حدوث انتكاسة والعودة للمرض من جديد.
  • مجموعة تقليل الأضرار والمخاطر، عن طريق تعليم المريض كيفية تقليل الأعراض المرتبطة بالمرض.
  • العلاج المعرفي السلوكي، وهي طريقة منفردة من طرق العلاج تتم من خلال متخصصين في المجال.
  • العلاج بالعقاقير، وهي بغرض التخفيف من شدة أعراض المرض.

عادة تبدأ مرحلة إعادة تأهيل المريض النفسي عن طريق تحدث الطبيب مع المريض وأسرته لمعرفة الظروف والأسباب التي أدت لذلك ومعرفة نقاط قوته وضعفه، وفي هذه المرحلة مطلوب من الأسرة معرفة حقيقة ما يحدث ووضع توقعات واقعية لما سيحدث مستقبليًا.

بمجرد تفهم الأسرة للوضع ستدرك أن المريض يستطيع أن يحيا بشكل سعيد وفق ظروف معينة ولما يفضله هو لا هم.

دور الأسرة في إعادة التأهيل النفسي

عند تشخيص الحالة بوجود خلل عقلي ونفسي يجدر بالأسرة التعامل مع المريض وفق التشخيص، ومراعاة ما هو قادر عليه ودوره المختلف والجديد في الحياة الاجتماعية.

تعد مشاركة الأسرة في عملية العلاج مهمة جدًا، فيقول المتخصصون في ذلك إن البرامج التي يتم تطبيقها مع المريض في المركز العلاجي لن تصبح ذات فائدة دون تعاون الأسرة وتقديم الدور المطلوب منها.

 

شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!