الادمان و الطب النفسيالصحة

5 برامج اعادة تأهيل مدمني المخدرات النفسي

خطوات تعديل سلوك المدمن لحياة سوية

تعد مرحلة اعادة تأهيل مدمني المخدرات من أهم المراحل بعد التعافي من الإدمان، حيث أن هناك بعض المتعافين يصبحوا أكثر عرضة للانتكاس عن غيرهم ممن تعافوا من الإدمان، نظراً لاختلاف الطبيعة النفسية والعصبية لكل فرد عن الآخر.

ترجع أهمية إعادة التأهيل إلى ضرورة اندماج الشخص المتعافي في الوسط المجتمعي الذي كان يعيش فيه قبل تعرضه للإدمان، مع تقبل أفراد المجتمع له بعد مروره بهذه التجربة، حيث تعتبر مرحلة التأهيل النفسي هي المرحلة المتممة للعلاج، حتى لا يرتد المتعافي للإدمان مرة ثانية بسبب عدم نسيان أفراد المجتمع المحيط به ما حدث في الماضي من الضعف النفسي الذي تسبب في اتجاهه للإدمان، وحتى لا يقع المتعافي فريسة لأفكاره السلبية وتأنيب الضمير فيما حدث في الماضي ما يجعله أسوأ حالاً مما سبق.

مراكز اعادة تأهيل مدمني المخدرات
اعادة تأهيل مدمني المخدرات

اعادة تأهيل مدمني المخدرات بالعلاجات المختلفة

تختلف العلاجات المستخدمة في إعادة التأهيل تبعاً لحالة المريض ومكانه، حيث أن هناك بعض مدمنين المخدرات ليسوا بحاجة إلى البقاء في مراكز إعادة التأهيل، ويمكنهم تلقي العلاجات في العيادات الخارجية مع متابعة العائلة لهم بالمنزل أثناء فترة إعادة التأهيل، ويمكن توضيح الطرق العلاجية المختلفة في التالي:

العلاج البيولوجي

تعتمد هذه الطريقة على العلاج بدون استخدام أي عقاقير أو أدوية، مع استخدام بعض أجهزة الاستشعار الإلكترونية الملامسة لجلد المدمن لمتابعة نشاط المخ، وهو ما يساعد المدمنين في إدراك عمليات أجسامهم غير الطوعية.

العلاج الجدلي

  • تعد أحد الطرق المستخدمة في إعادة التأهيل النفسي، والتي تركز على مساعدة المدمن المتعافي في رفع حاسة الضبط العاطفي لديه.
  • تساعد هذه الطريقة في اعادة تأهيل مدمني المخدرات عن طريق تنبيه المتعافي إلى الأمور والمواقف التي تعمل على تحريك الأحاسيس والمشاعر الإيجابية وتنميتها، وكذلك السلبية لتجنبها ومقاومتها.

العلاج السلوكي

  • يعتبر من أنواع العلاجات القريبة من العلاج الجدلي.
  • يحاول فيه المختص مساعدة المتعافي في التركيز على معرفة الأفكار السلبية بداخله، والتي قد تؤدي بدورها إلى عودته للإدمان.
  • يؤدي تطبيق هذه الطريقة العلاجية إلى مقاومة الأفكار السلبية، ودفعها بشكل إيجابي مما يحقق الحالة النفسية المتوازنة لدى الشخص وعدم الانخراط في طريق الإدمان مرة أخرى.

العلاج التحفيزي

  •  طريقة من طرق العلاج المشتقة من العلاج السلوكي.
  • يعمل المختص في هذا النوع من طرق العلاج على تحفيز المتعافي وتدريبه على كيفية تغيير الأفكار والمشاعر السلبية التي قد يتعرض لها خلال الفترة ما بعد التعافي من الإدمان.
  • تعتبر من أكثر الطرق فعالية في اعادة تأهيل مدمني المخدرات عن مدمني الكحوليات.

العلاج الدوائي

اعادة تأهيل مدمني المخدرات بالمركز
اعادة تأهيل مدمني المخدرات

يتم فيها التركيز على إعطاء المدمن المتعافي بعض الأدوية والعقاقير كمسكنات للوقاية، والتي قد تساعد الشخص في الحد من رغبته الملحة في العودة للمخدرات مرة أخرى، مع الاهتمام بأن يتم تناول هذه الأدوية تحت إشراف طبي سليم.

11 من أهم أعراض انسحاب الابتريل 

العلاج الشمولي

يركز العلاج الشمولي على الاحتياجات الاجتماعية والنفسية التي يحتاجها المتعافي، فقد تشمل عدة طرق علاجية منها:

شراء - لجميع مستلزمات الحفلات
  • التأمل بالفن.
  • إخضاع الشخص لتمارين اليوجا.
  • استخدام طريقة الوخز بالإبر في العلاج.

العلاج النفسي

  • يعتبر طريقة علاجية تستخدم في توجيه المتعافي لاكتشاف عواطفه، في محاولة للفت انتباه المتعافي إلى مدى الارتباط بين اندفاعه للإدمان وبين اللاشعور لدى الفرد.
  • يؤدي اتباع منهجية العلاج النفسي إلى معرفة السبب الأساسي وراء التوجه للإدمان ومحاولة علاجه والقضاء عليه لعدم العودة لنفس الطريق بنفس السبب مرة أخرى.

كيف تحمي أولادك من الاضطرابات النفسية ب 6 نصائح

برامج اعادة تأهيل مدمني المخدرات

تتنوع برامج إعادة التأهيل والعلاج النفسي السلوكي تبعاً للحالة الفردية للمدمنين، من حيث الحالة الصحية والنفسية والاجتماعية لكل فرد، حيث تختلف أهداف كل برنامج وآلية تنفيذه بما يتماشى مع طبيعة الحالة، ومن بين هذه البرامج:

جلسات الدعم الفردي

تعتبر بمثابة علاج نفسي قائم على التحدث، حيث يقوم الطبيب المعالج ببعض الخطوات وهي:

  •   إدارة حوار مطول مع المتعافي حول الضغوط والمشكلات التي تعرض لها، مما دفعه لتعاطي المخدرات.
  • بعد كل جلسة يحاول الطبيب سرد وتوضيح بعض القواعد التي تساعد المدمن في حل هذه المشكلات تدريجياً.

جلسات الدعم الجماعية

اعادة تأهيل مدمني المخدرات بالمركز
اعادة تأهيل مدمني المخدرات

تشبه إلى حدٍ كبير جلسات العلاج الفردي، وإنما تختلف عنها في الآتي:

  • يبدأ الطبيب المعالج في اعادة تأهيل مدمني المخدرات بإدارة الحوار مع مجموعة من المتعافين في نفس الجلسة.
  • يعرض كل من المتعافين مشكلة من المشكلات التي دفعته للإدمان، موضحاً توجهاته ومبرراته وبكل شفافية، للسير في طريق الإدمان خلال تلك الفترة.
  • يكون هذا الحوار بشكل ودي دون أي ضغط من تجاه الطبيب لأي من الموجودين.

البرامج الدوائية

تعتمد البرامج الدوائية في مركز إعادة تأهيل المدمنين على وصف بعض الأدوية المضادة للاكتئاب والهلوسة للمدمن المتعافي، وكذلك بعض الأدوية المنومة التي تساعد المريض في التغلب على أعراض انسحاب المخدرات من الدم.

خطوات التأهيل النفسي للمدمنين

تعتبر خطوات تأهيل المدمن المتعافي من أساسيات التعامل مع المدمنين المتعافين داخل المراكز العلاجية لمساعدتهم في الاندماج داخل المجتمع بشكل طبيعي، دون أي تعقيد نفسي، وتتلخص هذه الخطوات في:

وضوح الأهداف وتحديدها

تعتبر خطوة تحديد الأهداف أثناء اعادة تأهيل مدمني المخدرات واحدة من أهم الخطوات التي يجب اتباعها، لمساعدة المتعافي في تحديد أهدافه المستقبلية بشكل واقعي، ومساعدته في تحقيقها لتخطي أي عقبات أثناء تنفيذها.

التوجيه السلوكي

يقضي التوجيه السلوكي بإصلاح وتقويم بعض العادات السلبية التي اعتاد عليها المدمن، حيث يتعرض المدمن لتغيرات سلوكية مختلفة أثناء مروره بفترة الإدمان والتي من بينها:

  •  تغير عادات الفرد اليومية بما يتوافق مع أوقات الحالات المزاجية بعد أو قبل الجرعة المخدرة التي يتناولها.
  • يختلف إطار العلاقات العائلية والأصدقاء بما يتوافق مع فترة الإدمان.
  • ينسحب المدمن بشكل تدريجي من نطاق الأصدقاء والعائلة متجهاً إلى نطاق آخر من الأشخاص الذين يعيشون نفس الحالة.

وبالطبع يحتاج المدمن المتعافي إلى هذا التوجيه السلوكي بعد العلاج لإعادة اندماجه مع أشخاص أسوياء، والرجوع لنطاق العائلة والأصدقاء الحقيقين.

شخصية مدمن الكوكايين وطرق مساعدته للعلاج من المنزل 

التوجيه العائلي

يبدأ الأطباء في مراكز اعادة تأهيل مدمني المخدرات في تقديم النصح والتوجيه لعائلة المتعافي، لمساعدتهم في التعامل بشكل سليم مع المتعافي في المنزل ونطاق الأسرة، حتى لا يتعرض للانتكاس، بالإضافة إلى تنبيه العائلة لجعل المنزل بيئة صحية سليمة تناسب الحالة النفسية الجديدة للمتعافي.

الأنشطة الرياضية والترفيهية

يتجه البعض للإدمان بسبب الفراغ أحياناً، وخصوصاً لمن هم في سن المراهقة، لذا يجب الانتباه إلى:

  • زيادة الأنشطة الترفيهية ولا سيما الرياضية، حيث أنها تعتبر إحدى الخطوات العلاجية التي تساعد في الإقلاع سريعاً عن الإدمان.
  • إدخال الأنشطة الأخرى كسماع الموسيقى والرسم والقراءة، وغيرها من الأنشطة التي تعمل على إنشغال الوقت بشكل إيجابي، حيث أنها تعتبر أحد الوسائل الناجحة للفترة ما بعد إتمام العلاج، لتفريغ الطاقات وبالتالي عدم التعرض للانتكاس.

إعادة تأهيل الذات

يتعرض المدمن خلال فترة إدمانه إلى كثير من التغيرات النفسية والعصبية التي تؤثر بشكل سلبي على شخصيته، لذا:

  • تعتبر عملية إعادة التأهيل النفسي العصبي للمتعافي داخل مراكز اعادة تأهيل مدمني المخدرات أو خارجها، واحدة من أهم المراحل التي يمر بها.
  • دور التأهيل النفسي هنا هو إعادة المهارات المعرفية والسلوكية التي تعرض لها المدمن، وفقدها بسبب الأمراض الدماغية التي حدثت له أثناء تلك الفترة.
  • أثناء عملية إعادة التأهيل النفسي يخضع الأشخاص إلى اختبارات ذكاء بسيطة، يستطيع الطبيب منها استنباط القدرات المعرفية للشخص ومدى حب الذات، ومن ثم بدء العمل في استعادتها بشكل تدريجي، سواء تعلقت هذه القدرات بالذاكرة أو غيرها من الوظائف التنفيذية للدماغ.
  • التأهيل النفسي من شأنه إصلاح وتقويم الاضطرابات النفسية مثل:
    • إعادة تأهيل الأمراض النفسية كالاكتئاب والتوتر المزمن والوسواس القهري.
    • إعادة تأهيل الأشخاص أصحاب الاضطرابات النفسية نتيجة سوء التربية كالاعتمادية والنرجسية.
    • إعادة تأهيل الأشخاص الذين تعرضوا للأمراض الدماغية ولا سيما المدمنين، حيث أنهم أكثر الأشخاص عرضة لهذه الأمراض.

5 مراحل يمر بها المدمن في علاج إدمان الفودو 

أسئلة شائعة حول اعادة تأهيل مدمني المخدرات

هناك العديد من الأسئلة التي تدور في ذهن الكثير عن مراكز إعادة التأهيل، ومدة العلاج، وغيرها من الأسئلة المتعلقة بالإدمان، والتي من بينها:

ما هي المدة التي يحتاجها المدمن للتعافي داخل المركز؟

غالباً ما يقضي المدمن فترة ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر علاج داخل المركز للتعافي، ولكن بصفة عامة، تختلف الفترة العلاجية التي يحتاجها المدمن من فرد لآخر تبعاً لعدة عوامل منها:

  • الحالة الصحية والنفسية للمدمن.
  • الفترة التي أدمن فيها الشخص، ونوع المخدر الذي كان يتناوله.
  • الحالة الاجتماعية للفرد المدمن سواء في نطاق العائلة خلال فترة الإدمان أو خلال فترة التأهيل.
  • قدرة الشخص ذاته على تحمل أعراض الانسحاب ، بالإضافة إلى مدى إصراره على العلاج والتعافي.

أعراض انسحاب الماريجوانا ومدة التخلص منها 

هل يعود المدمن إلى طبيعته بعد العلاج؟

غالباً ما يوجه عائلة المدمن بعض الأسئلة للمسؤولين داخل مراكز اعادة تأهيل مدمني المخدرات والتي من بينها؛ هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج؟ الإجابة؛ نعم.

فبالرغم من أن المدمن يظل عرضة إلى الانتكاس بعد التعافي، إلا أن المتابعة الدورية مع الطبيب المختص، وخضوع المتعافي إلى جلسات التأهيل السلوكي والنفسي، يساعد إلى حدٍ كبير في عدم الرجوع للإدمان مرة أخرى.

ما هي اسس تصميم مركز إعادة تأهيل المدمنين؟

غالباً ما يتم تأسيس مراكز إعادة التأهيل بشكل يحقق الهدف الأساسي لها، ومن بين هذه الأسس:

  • التعامل بشكل متخصص مع المدمنين للوصول بهم إلى خط الشفاء.
  •  أن تتكون هذه المراكز من مجموعة من الأطباء النفسيين والسلوكيين، الذين يطبقون الدراسات والممارسات العلاجية الناجحة السابقة على الأفراد الجدد.
  • الاستعانة بمجموعة من المتعافين السابقين ذوي الخبرة، ممن اعتمدوا على الأساليب السلوكية والنفسية في العلاج.

أخيراً؛ يمكننا القول بأن اعادة تأهيل مدمني المخدرات يعد بمثابة المحور الأول وحائط الصد لمنع الانتكاس، إذا ما قرر المتعافي وعائلته التمسك بالشفاء التام والرجوع إلى الحالة الطبيعية الاجتماعية والسلوكية للمتعافي، حيث يتم في هذه المرحلة بعد الخطوات والبرامج السابق ذكرها، والتي تحقق الهدف المرجو وهو التعافي التام.

شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

من فضلك قم بتعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع

من فضلك قم بتعطيل مانع الأعلانات لتصفح الموقع