الادمان و الطب النفسيالصحة

3 خطوات لـ التخلص من سموم الكحول

كيف يمكنك التخلص من سموم الكحول؟

تعد عملية طرد السموم هي أولى خطوات العلاج وهو نظام متبع في المراكز العلاجية المختلفة لأي نوع من أنواع الإدمان، وهذه الطريقة تجعل العلاج يستغرق وقتًا أقل بجهد طبيعي غير مبالغ فيه.

إذا كنت ممن وقعوا في إدمان الخمر أو الكحوليات بشكل عام فالقرار الخاص بك ورغبتك في التعافي تمثل جزءًا كبيرًا من عملية التعافي، لذا لا تتردد أو تخجل في طلب العلاج وذلك لخطورة ما أنت عليه من إدمان وهذا ما سنوضحه في الفقرات القليلة القادمة.

أهمية التخلص من سموم الكحول

يبدأ العلاج بمرحلة التخلص من السموم وطردها من الجسم مما ينتج عن ذلك بعض الأعراض الانسحابية، والتي تظهر بسبب التوقف عن تعاطي الكحول الذي أعتادت عليه خلايا المخ، ولكن لا تلبث أن تختفي بعد مدة قصيرة مع الاستمرار على العلاج.

مع تعود الجسم والدماغ على التعاطي يرفض المخ فيما بعد إفراز بعض المواد الطبيعية ويعتمد فقط على المواد المقدمة من الكحول، وهذا ما قد يسبب الاكتئاب وخاصة مع التوقف أو تقليل الكمية.

البعض يستمر في التعاطي فقط ولا يسعي لـ التخلص من سموم الكحول خوفًا من الأعراض الانسحابية المؤلمة، وفي الحقيقة أن هذه الأعراض ترجع إلى عدة عوامل فهناك من يعاني من أعراض شديدة وهناك من يمر بآثار طفيفة، لذا من الأفضل العلاج على أيدي متخصصين في مركز علاجي متخصص.

هل أحتاج إلى التخلص السريع من سموم الكحول؟

التخلص من سموم الكحول
التخلص من سموم الكحول

من النادر أن نجد مدمن متصالح مع نفسه بشأن إدمانه، ففي الغالب قد لا يشعر في حاجته للتخلص من إدمانه أو أنه لا يريد أن يشعر بذلك، ولكن قد يكون من الضروري إزالة آثار الثمالة إلى الأبد في الحالات التي سنتناولها فيما يلي والتي تدل على وجود مشكلة حقيقية:

  • انتقاد المقربين إليك لكمية الكحول التي تتعاطاها.
  • كذبك على من حولك بشأن حقيقية الأمر.
  • حاجتك للتعاطي لجلب مشاعر السعادة والراحة.
  • الإهمال في مسئوليات العمل والدراسة والمنزل.
  • محاولتك للتوقف أكثر من مرة مع الفشل.
  • الشرب لدرجة عدم الوعي الكامل أو الإغماء.
  • وجود صعوبة في تحديد كمية معينة للشرب، والتعاطي أكثر من الكمية التي حددتها مسبقًا.

كل هذه الدلالات تشير إلى وجود مشكلة بالفعل لديك تلزم العلاج، وعليك معرفة كيف تفوق من الخمر والكحوليات لما لذلك خطورة بالغة عليك وعلى من حولك.

أعراض التخلص من سموم الكحول

يصاحب العلاج بعض الأعراض التي تتراوح في شدتها وفقًا لعدة اعتبارات مثل: مدة التعاطي، الكمية، العمر وغيرها.
يمكن تقسيم هذه الأعراض كالتالي:

أعراض عادية

  • قلق.
  • أرق.
  • صداع.
  • غثيان.
  • تعرق.

أعراض شديدة

  • ارتباك.
  • هلوسة.
  • ارتعاش.
  • هذيان ارتعاشي (في بعض الحالات فقط).

نظرًا لشدة بعض الأعراض يجب العلاج على أيدي متخصص وخاصة من يعانون من أمراض مزمنة وأمراض خطيرة كمشاكل القلب والرئة.

الهذيان الارتعاشي هو أخطر عارض من أعراض التخلص من سموم الكحول والذي قد يكون مهددًا لحياة الشخص، ولكن نسبة ظهوره ضئيلة حيث تصيب أقل من 5% من المتعافين من شرب الكحوليات.

كم هي مدة خروج الكحول من الجسم؟

التخلص من سموم الكحول
إزالة آثار الثمالة

ترجع مدة سحب السموم وخروج الكحول إلى عدة اعتبارات وهي كالتالي:

  • عمر ووزن وطول المريض.
  • مدة تعاطي الكحول.
  • الكمية المستهلكة من الكحول.
  • الحالة الصحية والطبية للمريض.
  • العرق الخاص بالمريض.

لابد من أخذ هذه العوامل في الاعتبار عند العلاج، ولكن في الغالب تصل الأعراض الانسحابية لأقصى درجاتها خلال أول 3 أيام من التوقف ثم تبدأ في الهدوء ولكن فترة التعافي تحتاج لبعض الوقت بشكل عام.

هل الخمر يبقي في الجسم 40 يوم؟

قد يعتقد البعض بتأثير الخمر على الجسم والفم لمدة 40 يومًا بسبب نص الشريعة الإسلامية على عدم قبول صلاة شارب الخمر لمدة 40 يوم، وهذا اعتقاد خاطئ.

فإن لا دخل لعدم قبول الصلاة ونجاسة الفم، فالكحول أو الخمر تختفي آثاره بعد مدة زمنية معينة قصيرة تختلف من شخص لأخر كما ذكرنا سابقًا، ويمكنك التعرف على تفاصيل الفتوي من خلال موقع إسلام ويب.

الجدول الزمني لإزالة سموم الكحول

قد تبدأ أعراض الانسحاب في الظهور بعد ساعتين فقط من وقت تناول أخر مشروب كحولي، ورغم عدم وجود مخطط زمني محدد وثابت لهذه الأعراض إلا أنها تظهر في الغالب كما يلي:

بعد 12 ساعة

في هذه المدة تكون الأعراض خفيفة وهذا لا يمنع من تفاقمها بسرعة، وتتمثل الأعراض في صداع وقلق وغثيان وتهيج.

اليوم الأول

تزيد وتيرة شدة الأعراض في غضون أول 24 ساعة من التوقف وقد تظهر أعراض مثل رعاش اليد والارتباك وبعض النوبات بجانب الأعراض الأولى.

اليوم الثاني

يبدأ الجسم في التخلص من سموم الكحول وطرده خارج الجسم مما يعني ازدياد شدة الأعراض، وظهور أعراض جديدة متمثلة ف الهلع والهلوسة.

اليوم الثالث إلى اليوم السابع

تظهر أعراض مختلفة وتختفي أعراض أخرى وهي المدة التي قد تظهر فيها أعراض مهددة للحياة مثل الهذيان الارتعاشي.

بعد أول أسبوع

تختفي بعض الأعراض ويستمر البعض الأخر منها لعدة أسابيع، ومن حسن الحظ أن ما يتبقي من أعراض يكون ذا أثر طفيف ويمكن علاجه بالأدوية والمثبطات، لكن هذا لا يمنع من وجود مشاكل في النوم وانخفاض في طاقة الجسم وبعض الأعراض الأخرى التي من المتوقع استمرارها لمدة 6 أشهر أو سنة.

خطوات التخلص من سموم الكحول

تتم هذه الخطوات وفقًا لنظام المراكز العلاجية وتتمثل في الآتي:

  • تقييم شامل للحالة، ويتم في هذه المرحلة عمل فحوصات الدم ومعرفة التاريخ المرضي للمتعافي ومدة إدمانه.
  • تحليل عميق لإتمام عملية طرد السموم، عن طريق تحليل تفصيلي للحالة يستنتج منه المريض الأدوية المناسبة وطريقة العلاج الأنسب لعلاج المريض.
  • تناول الأدوية والالتزام بالعلاج، يتم تشجيع المريض على تناول الأدوية والخضوع لأنمطة العلاج المختلفة مثل العلاج السلوكي النفسي.

الأدوية المستخدمة في التخلص من سموم الكحول

التخلص من سموم الكحول
التخلص من سموم الكحول

تساعد الأدوية بشدة في عملية تمام التعافي والشفاء والتقليل من شدة الأعراض الانسحابية، كما تحافظ على توازن المواد الكيميائية في الجسم وبالتالي التقليل من خطر حدوث مضاعفات خطيرة.

تتمثل أهم الأدوية المستخدمة في الآتي:

  • النالتريكسون.
  • البنزوديازيبينات.
  • ديسفلفرام.
  • أكامبروسيت.

شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!