الادمان و الطب النفسيالصحة

6 انشطة تَقي من الادمان

التمرينات الرياضة التي تساهم في علاج ادمان المخدرات

انشطة تَقي من الادمان، يعتبر الإدمان من أصعب الأمور التي تمر على الفرد والمجتمع، فعندما يصبح الشخص مدمن سيتحول خلالها لشخص غير طبيعي وغير قادر على تحمل المسئولية ومواجهة المجتمع وسوف يُعرض أسرته لكثير من المخاطر، وليس هذا فقط بل سيؤثر على المجتمع بالسلب ويؤثر على أصدقائه وعلى البيئة المحيطه.

فلابد من البحث في مشكلة الإدمان عن حلول لتفادي مخاطر الإدمان، فهيا بنا لنتعرف من خلال المقال على انشطة تَقي من الادمان ودور الأسرة في الوقاية من ادمان المخدرات.

دور الأسرة في الوقاية من ادمان المخدرات

انشطة تَقي من الادمان
انشطة تَقي من الادمان

توعية الأبناء بمدى خطورة المخدرات : يجب على الأسرة أن تقوم بتوعية أبنائهم حول المخدرات وأضرارها الصحية والنفسية، ومناقشة أبنائهم حول المشاكل التي يتعرض لها مدمن المخدرات فقد تُعرضه للسجن أو الوفاة، كما يمكن للأسرة أن تقوم بسرد قصص خيالية أو حقيقة عن مدمن المخدرات لكي يقتنع الأبناء بمدى خطورة هذا الأمر.

تجنب أسلوب العصبية والتخويف والترهيب في التعامل مع الأبناء : لكي تستطيع الأسرة أن تتجنب تعرض أبنائهم لأحد المشاكل التي تحدث في المجتمع بصفة عامة لابد من تغيير أسلوب القسوة والعنف والتخويف والترهيب وتبديلها بمشاعر الحب والخوف عليهم وإبداء النصيحة، ومحاولة مصاحبتهم والتنازل في التعامل مع أعمارهم والنقاشات الهادئة لكي يستجيب لك الأبناء وإذا حدثت أي مشكلة تستطيع التعامل معها بكل سهولة.

دعم الأبناء نفسياً ومعنوياً : لابد من دعم الأبناء ومنحهم الثقة الكامله بالنفس لكي لا يشعر الأبناء بالخجل والإحباط، ودعمهم إذا حدثت أي مشكلة ومحاولة البحث معهم عن حلول إيجابيه وتوعيتهم بمدى خطورة الإدمان ولا بد من الإبتعاد عن أصدقاء السوء وممن يتعاطون المخدرات.

محاولة توفير جو أسري مليء بالحب والهدوء : يجب على الأباء والأمهات إظهار مشاعر الحب بين بعضهم البعض والإبتعاد عن المشاكل قدر الإمكان والخلافات المستمرة لكي لا يهرب الأبناء من هذه المشاكل ويلجئون إلى إرتكاب الأفعال الخاطئة مثل إدمان المخدرات.

علاج المشاكل والأمراض النفسية : إذا تعرض ابنك للإصابة بأحد الأمراض النفسية مثل القلق والإكتئاب واضطراب ثنائي القطب لا تستهون بهذا الأمر وألجأ بكل سرعة للطبيب النفسي للبحث عن علاج لكي لا تسوء حالته ويفكر بإدمان المخدرات أو إدمان الحبوب المهدئة التي تسبب له الكثير من المخاطر.

التعرف على أصدقاء أبنائك والبيئة المحيطة به : لابد من التعرف على أصدقاء أبنائك وأخلاقهم ومستواهم الدراسي فالصديق هو السبب الأساسي في نجاح أي شخص، سيتأثر ابنائك بالطبع الحسن أو الطبع السيء في كلا الحالات فمن الممكن أن يشجعه صديق السوء على إدمان المخدرات فتجنب حدوث هذا الأمر.

عدم منح الأطفال الكثير من المال: عندما تمنح أبنائك المال الكثير سوف تعرضهم للخطر فلابد من إعطائهم المال بالقدر المعقول فعندما تمنحهم المال الكثير سوف تعرضهم لشراء الكثير من الأشياء ومن الممكن أن يلجئون لشراء المخدرات مثل رفقاء السوء.

يجب أن تكون قدوة لأبنائك : إذا كنت تتعاطى المخدرات أو الحشيش أو ترغب بشرب الشيشة مع الحشيش فلا يجب أن تتعاطي هذه الأشياء في المنزل فالأب قدوة لأبنائه وأغلب الأبناء يرغبون في تقليد أبائهم وخاصة في مرحلة الصغر فلا توصل أبنائك لهذه المخاطرة وتكون أنت السبب الأساسي في هذا الأمر.

اشغال وقت الفراغ : حاول أن تشغل وقت فراغ أبنائك بتنمية مهارتهم وهواياتهم المفضلة وتشجعيهم على ممارسة الرياضة و انشطة تَقي من الادمان لمحاولة اشغالهم عن التفكير في المخدرات.

دور المجتمع في الوقاية من المخدرات

انشطة تَقي من الادمان
انشطة تَقي من الادمان

لابد أن يكون للمجتمع تأثير في الوقاية من ادمان المخدرات والأمر ليس مقتصر على الأسرة فقط فيمكنك التعرف على دور المجتمع من خلال بعض الخطوات وهي كالتالي :

حملات إعلانية للتوعية ضد إدمان المخدرات : عندما تقوم الحكومة بنشر الدعاية الإعلانية والحملات الدعائية للحد من إدمان المخدرات وتعريف المجتمع بخطورة إدمان المخدرات وأضرار المخدرات وكيفية الوقاية منها.

تصحيح المفهوم الشائع حول المخدرات : قد يقوم مُروجي المخدرات بنشر أفكار غير صحيحة بأن للمخدرات فوائد وأنها تجلب السعادة ولكن هذه الأفكار ليست صحيحة لابد من حرص المجتمع على توصيل الفكرة الصحيحة حول إدمان المخدرات وخطورته على الفرد والمجتمع.

الحد من نشر الأفلام والمسلسلات التي تشجع على الإدمان : لا بد من إحكام الرقابة حول الأفلام السينمائية والمسلسلات التي تنشر أفكار مغلوطة حول إدمان المخدرات ونشر الأعمال السينمائية التي توضح مدى خطورة المخدرات فالنهاية أما الموت أو السجن.

نشر الوعي حول الأمراض النفسية التي تؤدي إلى الإدمان : عندم يصبح الشخص مريض نفسي ولا أحد يتفهمه ويتعرض  للتنمر قد يلجأ إلى إدمان المخدرات بأبسط الطرق أو إدمان العقاقير المهدئة التي تندرج تحت مسمى المخدرات فلابد من توعية المجتمع بخطورة الأمراض النفسية ونشر الندوات التي تتحدث عن الأمراض النفسية، و زيارة الطبيب النفسي لوصف برنامج علاجي قبل التعرض لإدمان المخدرات.

وضع قوانين حازمة للحد من تعاطي المخدرات : عندما تقوم الدولة بوضع العقوبات القاسية حول متعاطي المخدرات وممن يروجون المخدرات سوف يحد ذلك من إدمان المخدرات للخوف من العقوبة الناتجة عن ذلك.

دور المدرسة في الوقاية من إدمان المخدرات

للمدرسة دور كبير في الوقاية من إدمان المخدرات فهي البيت الثاني للطالب ويتركز دور المدرسة من خلال :

  • إقامة الندوات التي تعمل على توعية الطلاب حول إدمان المخدرات وندوات للتنمية البشرية التي تساعد على تحسين نفسية الطلاب وتغيير مفهومهم عن الحياة.
  • كما تقوم المدرسة بعمل مسابقات رياضية ومسابقات فنية للتشجيع من تنمية مهاراتهم وهواياتهم وإشغال أوقات فراغهم بإستمرار بأشياء مفيدة.
  • كما يجب على الوزارة أن تقوم بوضع الدروس في المناهج الدراسية التي تحث على الوقاية من إدمان المخدرات وأضرارها الوخيمة.

الرياضة والإدمان 

انشطة تَقي من الادمان
انشطة تَقي من الادمان

أثبتت الدراسات الحديثة أن التمارين الرياضية تساعد الأشخاص بشكل ملحوظ في الحد من تعاطي المخدرات،  فقد قامت الأبحاث بعمل دراسة على الفئران التي قامت بالإقلاع عن إدمان الكوكايين فقامت بعمل تجربة من خلال وضع برنامج منظم لممارسة التمارين الرياضية في الهواء لمدة ساعة واحدة على مدار 5 أيام في الإسبوع.

ولاحظ الباحثون مدى تاثير التمارين الرياضية في الإقلاع عن تعاطي الكوكايين حيث تساعد ممارسة الرياضية على تغيير مسار الدماغ تماماً، كما تساعد على تقليل الإحساس بالقلق والتوتر وتعمل على تغيير المشاعر السلبية إلى مشاعر أكثر إيجابية فعند ممارسة التمارين الرياضية بطريقة منتظمة سوف يساعد ذلك على تحسين الحالة النفسية والمزاجية وعدم التفكير في إدمان المخدرات.

دور الأنشطة الرياضية في الوقاية من الادمان

  • بعد القيام بالعديد من التجارب أثبتت الأبحاث مدى تأثير التمارين الرياضية في المساعدة في علاج إدمان المخدرات كما أنها تساعد على علاج القلق والتوتر والإكتئاب والأمراض النفسية التي تؤدي إلى إدمان المخدرات.
  • أثبتت التجارب والدراسات الحديثة بأن الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية بإنتظام أقل عرضة من الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة للإصابة بإضطرابات تعاطي الكحول بنسبة تتراوح من 30% إلى 40% .
  • تمارين اليوجا انشطة تَقي من الادمان تساعد بشكل فعال في الحد من إدمان المخدرات وتساعد على تحسين الحالة النفسية والمزاجية.
  • تساعد التمارين الرياضية على إشغال وقت الفراغ فعند ممارسة الرياضة ستصبح حياتك أكثر نظاماً وتصبح شخص رياضي محب للحياة وتستطيع خلالها أن تقوم بإستغلال وقتك الإستغلال الأمثل.
  • أثبتت الأبحاث البريطانية مدى فائدة رياضة الجري في الشعور بالراحة النفسية والسعادة ونوع انشطة تَقي من الادمان ويصبح الشخص خلالها أكثر إيجابية كما يساعد الجري بشكل فعال في تخفيف مشاعر القلق والتوتر.
  • تساعد التمارين الرياضية في علاج الإنتكاسات التي قد تحدث للمدمن عند التوقف عن إدمان المخدرات عندما تختلط بالعالم الرياضي الذين يحافظون على صحتهم ويتمسكون بالعادات الجيدة.
  • التمارين الرياضية تحفز الجسم على انتاج بعض من المواد الكيميائية التي تشعرك بالسعادة وتحد من إفراز هرمون الأدرينالين المسئول عن مشاعر القلق والتوتر.
  • تساعد التمارين الرياضية على تنمية المشاعر الإيجابية والتخلص من المشاعر السلبية والشعور بالراحة والإسترخاء كما أنها بمثابة انشطة تَقي من الادمان.

التمرينات الرياضة التي تساهم في علاج ادمان المخدرات

انشطة تَقي من الادمان
انشطة تَقي من الادمان

هناك بعض الرياضات التي تساعد على تحسين الحالة النفسية والمزاجية وتعد انشطة تَقي من الادمان فيمكن لكل شخص أن يختار الرياضة المحببة لدية مثل رياضة ركوب الدراجات تعالج الحزن، رياضة التسلق تساعد في علاج الإحباط، رياضة الملاكمة تعالج الغضب والعصبية، رياضة الجري تعالج القلق من خلال إفراز هرمون الأندروفين الذي يساعد على الشعور بالراحة والإسترخاء ويحسن الحالة النفسية والمزاجية.

أسباب إقبال الشباب على إدمان المخدرات

الضغوط والمشاكل النفسية : التي قد تحدث للشباب لعدم وجود وظيفة أو تعرضهم للتنمر من قبل بعض الأشخاص أو الإصابة بالإكتئاب وغيرها من المشاكل الأخرى.

رفقاء السوء :عند مصاحبة أصدقاءالسوء فسوف يشجعونك على إدمان المخدرات من خلال الأفكار الغير صحيحة عن المخدرات وأنها يشعرك بالنشوة والسعادة، ولكن سرعان ما ينتهى هذا الشعور وتصبح مدمن للمخدرات.

توافر المال بكثرة : فعندما يعطي الأباء لأبنائهم المال بكثرة قد يدفعهم ذلك على إدمان المخدرات.

توافر أدوية الأمراض النفسية : مثل أدوية علاج الإكتئاب والتوتر قد تدفعهم على ادمان المخدرات.

عدم اهتمام الوالدين وغياب الرقابة الأسرية : لمتابعة الأبناء ومحاسبتهم على أخطائهم قد يدفعهم بكل سهولة على إدمان المخدرات.

الخوف الشديد والأفكار السلبية : وعدم التفكير بطريقة إيجابية في المستقبل قد يساعدهم ذلك على إدمان المخدرات.

طرق الوقاية من ادمان المخدرات

  • التوعية المستمرة حول خطورة إدمان المخدرات والأضرار الناتجة عن تعاطى المخدرات فقد تؤدي إلى تدهور الحالة النفسية والصحية وضياع المستقبل والنهاية الحزينة.
  • الرعاية والإهتمام من قبل الأسرة وعدم إهمال أولادهم ومعالجة الأمراض النفسية التي تدفعهم إلى تعاطي المخدرات ومتابعة مستواهم الدراسي وتوجيههم إلى الطريق الصحيح .
  • التشجيع على ممارسة الرياضة لأنها لها دور فعال في الحد من إدمان المخدرات فالرياضة غذاء للروح والعقل وتعتبر انشطة تَقي من الادمان.
  • الحد من تناول المسكنات والعقاقير المهدئة دون استشارة الطبيب.
  • الإبتعاد عن رفقاء السوء والحد من الإختلاط بعالم مدمني المخدرات والبحث عن انشطة تَقي من الادمان.

انشطة تَقي من الادمان

  • التشجيع على ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام.
  • جلسات التأمل والإستماع للموسيقى الهادئة تساعدبشكل فعال في تحسين الحالة النفسية والمزاجية وعدم التفكير في ادمان المخدرات.
  • مشاهدة البرامج التلفزيونية المحببة التي تساعد على تنمية المشاعر الإيجابية.
  • القراءة من اهم انواع انشطة تقي من الإدمان.
  • حضور الندوات ومحاضرات التنمية البشرية التي تغيير مفهومهم عن الحياة.
  • ممارسة الهوايات المحببة مثل الرسم وعزف الموسيقي والكتابة والإشتراك في المسابقات والتعرف أكثر على انشطة تَقي من الادمان.

الخلاصة :

هناك انشطة تَقي من الادمان يمكنك التعرف عليها والإستعانة بها للوقاية من ادمان المخدرات وعدم التفكير للإختلاط بهذا العالم فنهايته وخيمة وسوف تعرضك لكثير من المخاطرة وتؤدي إلي ضياع مستقبلك أتمنى لك حياة سعيدة بعيداً عن مدمنى المخدرات.

شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

من فضلك قم بتعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع

من فضلك قم بتعطيل مانع الأعلانات لتصفح الموقع