الادمان و الطب النفسيالصحة

تجربتي مع الفاليوم.. و4 مراحل لعلاج ادمانه

الأضرار والأثار الجانبية للفاليوم

تجربتي مع الفاليوم عندما وصفها لي الطبيب النفسي لعلاج الإضطرابات النفسية والقلق والتوتر، فقد واجهت العديد من المشاكل التي جعلتني اشعر بهذه الأعراض وألجأ للعلاج النفسي.

فقد وصف لي الاخصائي النفسي دواء الفاليوم وعلى الرغم من مواجهتي للأعراض الجانبية إلا أنني تحديت مشكلة القلق والتوتر بهذا الدواء بعد تجربتي للعديد من الأدوية النفسية الأخرى، حيث يعتبر دواء الفاليوم من أشهر الأدوية المهدئة، وقد اشتهر كأفضل الأدوية المهدئة في الولايات المتحدة الأمريكية في السبعينيات.

وفي عام 1978 تم بيع أكثر من 2.3 بليون من دواء الفاليوم فقد دفع هذا الأمر الأطباء إلى عمل دراسة واسعة حول حبوب الفاليوم، وما هي استخداماته وما مدى تأثيره على الجسم في علاج الأمراض النفسية فسوف احكي لكم في هذا المقال تجربتي مع دواء الفاليوم.

ما هو الفاليوم ؟ وماذا يفعل ؟

حبوب الفاليوم تم اكتشافها عام 1955 كدواء نفسي لعلاج الصرع والقلق، وأثبت فاعليته الأمر الذي جعل أطباء العلاج النفسي يهتمون بمخدر الفاليوم حيث أنه تابع لعائلة البينزوديازبين التي تعمل على تقليل الإشارات العصبية بين خلايا المخ وتمنح الإنسان الشعور بالراحة والإسترخاء.

حيث يعتبر دواء الفاليوم واحد من ال 15 دواء من مجموعة البنزوديازبين المصرح بإستخدامها من قبل إدارة الغذاء والدواء فهو أمن بعض الشيء عن باقي الأدوية المهدئة التي تعالج الكثير من الأمراض النفسية، وهذا ما جعل تجربتي مع الفاليوم مختلفه عن باقي الأدوية التي قد استخدمته في علاج القلق والتوتر.

دواعي استعمال دواء الفاليوم Valium

تجربتي مع الفاليوم
تجربتي مع الفاليوم
  • يعتبر دواء الفاليوم واحد من الأدوية المستخدمة لعلاج العصبية والتوتر.
  • يوصف بعض الأطباء الفاليوم كباسط للعضلات وعلاج للتشنجات العضلية.
  • يستخدم الفاليوم في علاج اضطرابات النوم المزمنة.
  • يستخدم دواء الفاليوم بجرعات محددة كمخدر قبل العمليات.
  • يستخد الفاليوم في علاج الأعراض الإنسحابية لإدمان الكحل.
  • يستخدم الفاليوم لعلاج التشنجات الناتجة عن تناول بعض الأدوية أو التشنجات الناتجة عن حالات التسمم.
  • كما يستخدم في علاج الصرع والنوبات الناتجة عنه.
  • ومن أهم استخدامات الفاليوم يستخدم في علاج القلق والتوتر والإكتئاب وقد كان مفيداً من خلال تجربتي مع الفاليوم، كما يستخدمه بعض الأطباء كعلاج نفسي لتسريع بعض الحالات.

متى يبدأ مفعول الفاليوم؟

في أثناء تجربتي مع الفاليوم عندما وصفها لي الاخصائي النفسي فعندما كنت اتناول جرعة الفاليوم 2 مجم قد يستغرق مفعولها من 25 دقيقة إلى ساعتين، كما يظهر تأثير الدواء في علاج المرض في خلال أربع أسابيع.

كما يستمر تواجد الفاليوم في الدم لمدة من سبع إلى تسعة أيام، كما يستمر تأثير حبوب الفاليوم في البول لعدة أسابيع.

الأضرار والأثار الجانبية للفاليوم

هناك عدة أثار جانبية لدواء الفاليوم ومن أشهر هذه الأضرار التي قد يسببها كثرة تناول دواء الفاليوم أو تناوله دون استشارة الطبيب الأتي:

  • عند تناول الفاليوم قد تشعر بالنعاس والنوم الكثير أثناء ساعات النوم.
  • قد تشعر بالتعب الشديد وعدم القدرة على ممارسة المهمات اليومية.
  • يسبب لك دواء الفاليوم الإحساس بالدوار، وقد يؤثر على الذاكرة ويسبب ضعف مؤقت.
  • من أضرار الفاليوم أيضاً أنه يسبب ضعف في العضلات وعدم التناسق العضلي والحركي.
  • يعمل الفاليوم على حدوث تشوش في الذاكرة.
  • يسبب الفاليوم الشعور بالإرتباط وزيادة التشنجات عند بعض الأشخاص.
  • يسبب الفاليوم حدوث هلاوس سمعية وبصرية.
  • قد يؤدي كثرة تناول دواء الفاليوم إلى التفكير في الإنتحار وقد يؤدي إلى حدوث إكتئاب وزيادة الشعور بالقلق.

تجربتي مع الفاليوم

تجربتي مع الفاليوم
تجربتي مع الفاليوم

فقد كانت تجربتي مع الفاليوم في علاج القلق جيدة فهو من أكثر أنواع الأدوية النفسية التي تساعد بشكل فعّال على علاج نوبات القلق.

فقد كنت أعاني من نوبات القلق المستمرة وبعد تناول العديد من الأدوية النفسية في علاج القلق ولم تأتي بنتيجة مجدية عندما وصف لى الأخصائي النفسي دواء الفاليوم ظهرت النتيجة في خلال أيام من تناوله.

فقد شعرت في البداية بالخمول والكسل والرغبة المستمرة في النوم، وعندما ذهبت إلى الطبيب لعلاج هذا العرض طمأنني بأن الجسم عندما يتعايش مع الدواء فسوف تختفي هذه الأعراض .

ولكن عند تناول الفاليوم دون استشارة الطبيب فسوف يسبب هذا ظهور العديد من الأعراض الجانبية نظراً لعدم تناول الفاليوم بالجرعات المحددة التي يوصفها الطبيب النفسي.

علاج ادمان مخدر الفاليوم

قد يلجأ بعض الأشخاص إلى تناول الفاليوم بكثرة وذلك لأنه يساعد على الراحة والإسترخاء ويجعل الشخص يهرب من الواقع وتقل القدرة لديه على التفكير.

وقد يصل بها الأمر إلى مرحلة إدمان الفاليوم فلا بد من البحث عن علاج لادمان مخدر الفاليوم حيث يتم العلاج من خلال بعض المراحل العلاجية وهي كالتالي:

المرحلة الأولى: يتم اللجوء إلى احدى مراكز علاج الإدمان، في البداية حيث يقوم الاخصائي بالتقييم والتشخيص للمريض للتعرف على الأعراض المصاحبة للإدمان من خلال إجراء بعض الفحوصات والتحاليل الطبية حيث يقوم الطبيب بوضع الخطة العلاجية والبدء في مرحلة العلاج.

المرحلة الثانية: بعد إجراء التحاليل والبدء في مرحلة العلاج يتم بعد ذلك سحب السموم من الجسم من خلال وضع خطة علاجية للتخلص من السموم التي قد سببتها كثرة إدمان الفاليوم فيتم التخلص من الأعراض الإنسحابية ويتابع الطبيب أي تغيرات تظهر عل المريض ومحاولة مساعدة المريض عند ظهور أي أعراض.

المرحلة الثالثة : وهي مرحلة التأهيل النفسي والسلوكي من خلال استخدام أسلوب العلاج النفسي السلوكي عن طريق تأهيل المريض نفسياً وسلوكياً والتعرف على الأسباب التي أدت به إلى الإدمان.

ويتم تحديد بعض الجلسات العلاجية من خلال جلسات العلاج الفردي والجماعي، وتهيئة الحالة النفسية والمزاجية للمريض من خلال استبدال الأفكار السلبية بأفكار أكثر إيجابية، وتذكيره بأضرار الإدمان والمضاعفات التي يسببها كثرة إدمان الفاليوم.

المرحلة الرابعة : بعد خروج المريض من مركز علاج الإدمان يتم التواصل معه بإستمرار ودعمه نفسياً ومعنوياً ومساعدته في حل المشكلات لتجنب الرجوع مرة أخرى إلى الإدمان.

الفرق بين الفاليوم والريفوتريل

تجربتي مع الفاليوم
تجربتي مع الفاليوم

ينتمي دواء الفاليوم والريفوتريل إلى نفس العائلة الدوائية ،ولكن على الرغم من هذا الأمر الدوائين يعملان عن طريق زيادة الناقل العصبي في الدماغ.

إلا أن الفرق بينهم يختلف في كيفية التأثير حيث يعتبر الريفوتريال أكثر تأثيراً على مستقبلات الجابا الموجودة في الدماغ، كما يعتبر الفاليوم أكثر قوة من الفاليوم بمقدار 10 إلى 20 مرة كما يتشابه كل منهما في الإستخدامات.

فيعالج كل منهما الصرع والقلق النفسي والتوتر والإنزعاج العصبي، كما يستخدم كل منهما كمهدئ عصبي ويستخدامان أيضاً كمهدىء للأعصاب وعلاج للشد العضلي والإنزلاق الغضروفي.

جرعات الفاليوم وطريقة الإستخدام

مفككات الأمفيتامين..و9 من اعراض تعاطيها

يتوافر دواء الفاليوم على هيئة حبوب أو حقن أو دواء للشرب، كما تتوافر عدة تركيزات للدواء فيوجد تركز 2 مجم، و 5 مجم، و 10 مجم حيث يصف الطبيب في البداية الجرعة الأقل ثم يزيد بعد ذلك في الجرعات على حسب إستجابة المريض، كما تختلف الجرعات من مريض إلى أخر ومن عرض إلى أخر وهي كالتالي :

  • إذا كان المريض يعاني من التشنجات فيصف الطبيب دواء فاليوم من 2 مجم إلى 10 مجم من ثلاث إلى أربع مرات يومياً.
  • إذا تم استخدام الفاليوم لعلاج الشد العضلي فيوصف الطبيب الجرعات من 2 مجم من ثلاث إلى أربع مرات يومياً.
  • ويستخدم من 2 مجم إلى 10 مجم أربع مرات في اليوم لعلاج القلق والتوتر.
  • أما إذا تم استخدام الفاليوم في علاج الأعراض الإنسحابية لإدمان الكحول فيوصف الطبيب جرعة الفاليوم 10 مجم ثلاث مرات في اليوم ويتم تقليل الجرعة على حسب اختفاء الأعراض.
  • إذا كان المريض يعاني من أحد الأمراض ومشاكل في الكبد والكلى أو إذا كان شخص مسن فيتم تقليل الجرعة إلى 2 مجم في اليوم.
  • يتم استخدام الفاليوم للأطفال من عمر 6 أشهر من 1 مجم أو 2 مجم ثلاث مرات يومياً .

وأخيراً كانت تجربتي مع دواء الفاليوم فعّالة في علاج القلق والتوتر الذي واجهني عندما تعرضت للكثير من المشاكل وضغوط الحياة اليومية، ولكن لا يعني ذلك بأن تأثير دواء الفاليوم سوف يكون ناجح مع باقي المرضى فلا ينصح بإستخدامه دون استشارة الطبيب لتجنب المضاعفات والأثار الجانبية أتمنى لك صحة جيدة.

شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

من فضلك قم بتعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع

من فضلك قم بتعطيل مانع الأعلانات لتصفح الموقع