الادمان و الطب النفسيالصحة

3 طرق لعلاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار

إدمان الألعاب الإلكترونية

يتمثل علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار في فهم أنه نوع من أنواع الإدمان لا يختلف كثيرًا عن إدمان القمار والمخدرات، فقد يظن مدمن الألعاب الإلكترونية أنه لا يعاني من أي مشاكل في حين يلاحظ تعلقه الشديد بألعابه المفضلة وجهازه اللوحي.

لذا فإن الفكرة المحورية لعلاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار تكمن في التعريف بهذه النوعية من الإدمان والتوعية المعرفية نحوها كمرحلة أولى في رحلة العلاج، وتوضيح أيضًا عدم وجود اختلاف كبير بين إدمان الأطفال للألعاب الإلكترونية ونظيره لدى الكبار، فكلاهما ينطويان على تعلق الفرد باللعبة إلى حد عدم القدرة على الاستغناء.

نناقش معكم خطوات علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار بعد التعريف الموجز بإدمان الألعاب وأسبابه وأعراضه.

هل إدمان الألعاب الإلكترونية حقيقي؟

لا يمكن القول بأن الاستخدام الطبيعي للأجهزة الإلكترونية أو لعب الألعاب عبارة عن إدمان، ولكن يصبح الأمر إدمان عندما يخرج الاستخدام عن نطاق السيطرة، فعند تحول الفرد من شخص نشيط حيوي إلى شخص يفضل الجلوس أمام هاتفه فإن الأمر يستدعي القلق.

في الغالب لا تترافق الألعاب الإلكترونية مع الأنشطة والهوايات الشخصية لذا فإن الأمر يصبح جليًا للمحيطين به بوجود إدمان للألعاب الإلكترونية.

أسباب الإدمان على الألعاب الإلكترونية

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار
علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار
  • أغلب من يعانون من إدمان الألعاب ينجذبون نحو ألعاب الإنترنت متعددة اللاعبين والتي يجدون فيها مغامرات مميزة وتحديات متجددة، حيث يعيشون في حياة خيالية يهربون بها من الوقع وهذا ما يعمل على استغلاله مصممي هذه الألعاب حتى يعملوا على جذب المستخدم لتطبيقاتهم أكبر فترة ممكنة.
  • يشعر أغلب مدمني الألعاب الإلكترونية بقيمتهم وراحتهم داخل لعبة تضم مجتمعات وثقافات مختلفة من حول العالم، فهي بالنسبة لهم وسيلة لتكوين علاقات والعيش في عالم افتراضي وليست مجرد لعبة.

أُجريت دراسة عن إدمان الألعاب الإلكترونية أوضحت إمكانية إصابة المكتئب والمنعزل اجتماعيًا على إدمان الألعاب الإلكترونية التي تمثل بالنسبة لهم وسيلة أقل عرضة للاحتكاك الاجتماعي، كما أوضحت دراسة أخرى أن هناك علاقة وثيقة بين إدمان الألعاب الإلكترونية واضطرابات القلق، وذلك على الرغم من عدم وجود دليل واضح على تسبب الألعاب في القلق أو العكس.

بالطبع توجد بعض الأسباب الشخصية التي تختلف من شخص إلى آخر والتي قد تتمثل في صدمات اجتماعية أو توتر العلاقات الأسرية وغيرها من المسببات.

أعراض إدمان الألعاب الإلكترونية

تأتي مرحلة علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار بعد ظهور الأعراض بشكل واضح على المدمن وهي عبارة عن علامات ودلالات تتمثل في الآتي:

  • العزلة عن الأهل والأصدقاء والمجتمع بشكل عام، فتميل شخصيته إلى الانطوائية.
  • الشعور بالضيق وسرعة الانفعال والغضب عند عدم لعب الألعاب الإلكترونية.
  • اللعب في الخفاء والكذب بشأن عدد مرات اللعب، خاصة إذا كان يتعرض للتوبيخ ممن حوله.
  • إهمال الدراسة والعمل وكل الأنشطة الأساسية في حياته لتفريغ أغلب أوقاته لألعاب الفيديو.
  • يصل الأمر إلى درجة تجنب كل أو أغلب الأنشطة التي كان يقوم بها قبل إدمانه.
  • إهمال صحتهم ووجباتهم الغذائية لأجل الألعاب.
  • عدم النوم بشكل كافي وتفضيل اللعب حتى مع شعورهم بالتعب.
  • المعاناة من مشاكل صحية بسبب كثرة اللعب مثل الصداع النصفي وإرهاق العينين ومتلازمة النفق الرسغي.
  • إنكار وجود أي مشكلة إدمان لديه رغم ملاحظة الجميع لذلك.
  • اللجوء للألعاب وعالمه الإلكتروني الخاص بغرض الهروب من المشاكل.

أضرار إدمان الألعاب الإلكترونية

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار
علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار

من اللازم علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار وذلك لتأثيرها الضار على الصحة الجسدية والنفسية، لذا نتناول فيما يلي أبرز أضرار ألعاب الفيديو:

الأضرار الجسدية للألعاب الإلكترونية

  • آلام الظهر وخاصة في منطقة القطنية أسفل الظهر.
  • خمول في العضلات وآلام في الرقبة.
  • ضعف النظر واحمرار في العينين.
  • فقدان في الشهية وفقدان الوزن.
  • ضعف عضلات المثانة.
  • قد تسبب الإمساك بسبب ضعف قلة الحركة.

الأضرار النفسية للألعاب الإلكترونية

  • قلق وتوتر واكتئاب.
  • عنف وعدوانية.
  • مشاكل في النوم.
  • زيادة فرصة الإصابة بالفصام.

بالإضافة إلى إمكانية تعاطي المخدرات والخمر وزيادة فرص الانتحار في بعض الحالات.

إدمان الألعاب الإلكترونية للأطفال

ينطوي إدمان ألعاب الفيديو عند الأطفال على مخاطرة كبيرة على بناء أدمغتهم وتكوين شخصيتهم المستقبلية، وذلك بسبب الأضرار الجسيمة التي تتمثل في الآتي:

  • الجلوس بصفة عامة أمام الأجهزة الإلكترونية لفترات طويلة يسبب إجهاد العين وإمكانية إصابة الطفل بقصر النظر في المستقبل.
  • زيادة فرص الإصابة بمشاكل السمنة عند الأطفال نتيجة قلة الحركة.
  • المكوث لفترات طويلة في وضعيات خاطئة أثناء اللعب قد تتسبب في مشاكل مبكرة لدى الطفل في العظام والعمود الفقري والمفاصل.
  • الإشعاعات التي يتعرض لها الطفل من أجهزة الحاسوب والهاتف تتسبب في إصابته بالأرق ومشاكل في النوم.
  • ضعف الانتباه وقلة التركيز وكذلك ضعف التحصيل الدراسي.
  • تأثر الطفل بالألعاب الإلكترونية والتسبب في تكوين شخصية أكثر ميلًا للانطوائية.
  • عدم خوض نشاطات مفيدة تساعده على تكوين شخصية مميزة.
  • جعل الطفل أكثر عدوانية وعصبية نتيجة الانخراط في الألعاب العنيفة.

كيفية تجنب إدمان الألعاب الإلكترونية للأطفال؟

  • تحديد وقت معين لممارسة الألعاب الإلكترونية.
  • إتاحة فرصة لممارسة نشاطات مفيدة أخرى.
  • مراقبة الوالدين للطفل أثناء اللعب والتفاعل معه.
  • البحث عن مواهب الطفل والعمل على تنميتها حتى يحب أن يندمج في أشياء مفيدة.
  • حثه على ممارسة أنشطة تنموية مثل القراءة والكتابة.

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية

يمكن علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار والأطفال من خلال عدة ممارسات صحية نلخصها في الآتي:

  • شغل أوقات الفراغ في قضاء وقت مع الأسرة والأصدقاء أو القراءة والكتابة والأنشطة المفيدة.
  • مراقبة الأطفال أو المراهقين والتقرب منهم والعمل على حل مشاكلهم.
  • اعمل على حل مشاكل أطفالك وذويك بهدوء دون تعنيف.
  • شارك مع الأطفال ألعاب ونشاطات عادية غير إلكترونية.
  • التوعية الفكرية حول الاستخدام الخاطئ للإلكترونيات.

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار
علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار

خطوات علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار تصبح أصعب منها لدى الأطفال، وذلك بسبب تحول الشخص البالغ إلى طفل عند إدمانه على ألعاب الفيديو ويمكن علاج ذلك من خلال ما يلي:

  • محاولة استبدال الألعاب الإلكترونية بنشاطات صحية مثل الرياضة أو الأنشطة الثقافية الاجتماعية.
  • لن يحدث الإقلاع عن الإدمان بين يوم وليلة، لذلك حاول أن تقلل من ممارستك بشكل تدريجي.
  • إعادة التواصل الاجتماعي مع الأصدقاء والأسرة.

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للأطفال

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للكبار
علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للأطفال

من الضروري علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للأطفال حتى لا يؤثر ذلك سلبًا عليهم مستقبلًا، ورغم مواجهة صعوبات في العلاج وعدم القدرة عن سلب الطفل من ألعابه المفضلة لكن يمكن تعويده من خلال ما يلي:

  • تحدث مع طفلك بكل صراحة حول مخاطر الاستخدام المفرط للألعاب الإلكترونية وقم بالإجابة عن جميع تساؤلاته، فالنقاش الفعال مع الطفل ضروري جدًا.
  • تحديد وقت معين في اليوم لاستخدام الأجهزة الإلكترونية والتخطيط لتنفيذ نشاطات أخرى لبقية اليوم.
  • وضع الأجهزة الإلكترونية في مكان عام ويُمنع وضعها في غرف خاصة.
  • التشجيع على إخراج مواهبه وتنمية تفضيلاته الشخصية.
  • تقليل استخدامه للإلكترونيات لا يجب أن يفهمه بأنه نوع من أنواع العقاب، بل يجب تفهم السبب الحقيقي لتحجيم الاستخدام.
  • قم بتعليم الطفل وتعويده على تنظيم وقته وتوزيعه بين الدراسة والنشاطات الأخرى.

الخلاصة

في الغالب لن ترى أو تشعر بإدمانك على الألعاب الإلكترونية وربما تظن أنه استخدام طبيعي، لذلك حاول الإصغاء لمن حولك وقم بالتفكير في أفعالك ونشاطاتك واسأل نفسك: ما الذي تستفيده منها؟

شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

من فضلك قم بتعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع

من فضلك قم بتعطيل مانع الأعلانات لتصفح الموقع