الادمان و الطب النفسيالصحة

قصة فتاة أدمنت المخدرات_دليلك 2021

قصص مخدرات واقعية

هل قرأت يومًا أو تعايشت مع قصة فتاة أدمنت المخدرات؟نعيش الآن في واقع مرير من التسيب وانتشار الإدمان مع تراجع دور الأهل في الرقابة على أبنائهم وازدياد الدور الفعال للأصدقاء والبيئة المحيطة.

لكن هل إدمان الشاب أو الفتاة على حد سواء؟ للأسف في مجتمعاتنا العربية أصبحنا نحتكم لشرع البشر وليس لشرع الله، فنجد عدة مشاكل قد ظهرت منها الإدمان، ولكن يقابل المجتمع غالبًا إدمان الشاب بوجوب علاجه بينما يقابل إدمان الفتاة بوجوب وأدها وإبعادها أكثر وأكثر عن الطريق القويم بطيش ردود الفعل.

وسنعرض لكم في المقال قصص واقعية للإدمان على المخدرات، مع التركيز على قصة فتاة أدمنت المخدرات.

أسباب إدمان الشباب والفتيات

قصة فتاة أدمنت المخدرات
قصة فتاة أدمنت المخدرات

 طرق تساعد على علاج إدمان الفتيات والبنات بشكل فعال

  • الإحباط النفسي وعدم الشعور بالأمان البيئي والمستقبلي.
  • مواجهة صدمات نفسية فوق المقدرة.
  • معاناة جسدية واعتداءات جنسية.
  • التعرض إلى مشاكل نفسية مثل الاكتئاب.
  • عدم وجود أصدقاء أو مصاحبة أصدقاء سوء.
  • عدم امتلاك موهبة التعامل مع الصعوبات والضغوطات.
  • الوجود في بيئة رياضية تشجع على تناول المنشطات.
  • سوء الأحوال الاقتصادية والمعاناة المادية.
  • الفوضى والإهمال المنزلي وغياب دور الآباء أو وجود مدمن في المنزل وخاصة إذا كان أحد الأبوين.
  • السبب الأهم هو البعد عن الله وفقدان الإيمان والتمسك بقوانين واهية خادعة بدلًا من الامتثال لقوانين الله عز وجل.

هناك دراسة أثبتت أن العامل الوراثي يحمل أيضًا دور كبير في إدمان الصغار، حيث أن من الممكن انتقال الإدمان مع الجينات الوراثية، لذلك دائمًا ما نحذر الأم الحامل من التدخين أو تعاطي المخدرات أثناء الحمل ليس فقط لخطورة ذلك على الجنين بل خوفًا من انتقال الجينات للطفل.

قصص مخدرات واقعية

قصة فتاة أدمنت المخدرات
قصة فتاة أدمنت المخدرات

أعراض انسحاب الماريجوانا ومدة التخلص منها 

هناك العديد والعديد من قصص فتيات مدمنات على المخدرات لكن ربما غير مرئيات لأنهن قررن الانطواء على أنفسهن والاختباء من نظرات المجتمع أو ستجدهن مقيدات منزليًا من الأهل أو أن الأمر أبعد من ذلك.

شراء - لجميع مستلزمات الحفلات

قصة فتاة أدمنت المخدرات رقم 1

قصة فتاة أدمنت المخدرات تُسمي منة وتحكي فترة حياتها الجامعية حيث إنها ترعرعرت في أسرة بسيطة الحال وبيئة متواضعة، فانبهرت عند دخولها العالم الأخر وترك حياتها المعتادة فانجذبت إلى ملابس زميلاتها باهظة الثمن وطبيعة حياتهن المتحررة التي جذبت أنظارها نحوهن.

أهدتها إحدى زميلاتها فستان غالي الثمن وبعدها بدأت منة في الانخراط معهن وكانت أولى تجاربها في تدخين سيجارة عندما رأت أن ذلك أمرًا طبيعيًا، ومنعًا لتوجيه صفات التخلف والرجعية لها في هذه البيئة المزدهرة بالتقدم من وجهة نظرها السطحية.

تم دعوتها إلى إحدى حفلات عيد ميلاد زميلاتها والتي ارتدت فيها الفستان الأنيق وكانت تجربتها في هذا اليوم لأول مرة لمخدر الحشيش وتعرفت في هذه الحفلة على محمود والذي سيصبح فيما بعد بوابة دخولها لعالم الإدمان.

أوصلها محمود لمنزلها في هذا اليوم بعربته في وقت متأخر من الليل، ولكن من الغريب أن والدها لم يسألها لماذا عادت متأخرة أو من أين جلبت هذا الفستان! حتى وصل الأمر بها لطردها من الجامعة لاتهامها بترويج المخدرات ثم انقطعت علاقتها تمامًَا بالجامعة ولكن لم تنقطع بأصدقاء السوء، حتى تعرفت على صديقة أخرى كان لها دور مهم في إخراج منة نسبيًا من هذا العالم الملوث.

قصة منة هي قصة فتاة أدمنت المخدرات ولكن لن تكن الأولى ولا الأخيرة التي تدمن بهذه الطريقة، فإن هذه الأسباب الخطيرة التي أدت لإدمانها تعد هي الأسباب الشائعة في أغلب حالات الإدمان، ففي هذه القصة ظهرت عدة أسباب وهي:

  • غياب دور الأهل تمامًا وحل محله دور أصدقاء السوء.
  • الفقر والانبهار الزائف بالمال وعدم التحلي بالقناعة.
  • غياب دور المؤسسة التربوية وهي الجامعة.

قصة فتاة أدمنت المخدرات رقم 2

قصة فتاة أدمنت المخدرات تُدعي آشلي والتي وصفت بالتفصيل الفترة المضطربة التي عانت منها، حيث بدأت في رحلة الإدمان هي وأختها روبين في سن التاسعة! كانت البداية بحبوب وعقار طبي خاص بإنقاص الوزن وصفه لهن أحد أصدقائهن، ثم انغمسن في حياة الإدمان وتعرضن في هذه الفترة للاغتصاب من أصدقاء الإدمان ولم يتجاوزوا حينها سن الحادية عشرة.

بدأت آشلي وشقيقتها في إدمان الحشيش والكحوليات والخمر حتى وصلت آشلي لحالة من الاكتئاب العميق كادت أن تدفعها للانتحار في عدة مرات، وفي سن السادسة عشر بدأت في إدمان الميثامفيتامين ولم يردعها والديها أو حتى الأطباء الذين كانوا دائمي التحذير لها من احتمالية موتها بسبب المخدرات.

بدأت في التوقف عن الإدمان برغبة ذاتية منها بعد بغضها لهذه الحياة وبمساعدة من والديها استطاعت في تخطي الأعراض الانسحابية المؤلمة لإدمانها لمدة تجاوزت 8 سنوات.

كيف يمكن تجنب تعاطي المخدرات

قصة فتاة أدمنت المخدرات
قصة فتاة أدمنت المخدرات

قبول الذات وحب النفس أثناء فترة علاج الإدمان 

برغم عرض قصص مخدرات واقعية مؤلمة إلا أن قصص مكافحة المخدرات كثيرة أيضًا ولكن نريد أن نصل إلى مرحلة تجنب التعاطي ومواجهة هذا الوباء المجتمعي الذي أصبح يغزو عقول وحياة شبابنا، فماذا تفعل لتجنب تعاطي المخدرات؟

1. اكتشف طرق جديدة لمواجهة المشاكل النفسية

جميعنا بلا استثناء لدينا مشاكل نفسية على اختلاف قوتها ودرجاتها لكن هل معنى ذلك أن نتجه جميعنا إلى الإدمان أو الاكتئاب؟ لابد من وجود حلول مبتكرة لمواجهة تلك الضغوط النفسية فاللجوء للمخدرات ما هي إلا خطوة ضعف وهروب بشكل مؤقت ووهمي من هذه المشاكل.

ابحث دائمًا عن ما يجعل مزاجك أفضل مثل ممارسة هوايات مفضلة أو لعب بعض التمارين الرياضية التي تساعدك على صفاء الذهن وتحسين الحالة المزاجية.

2. ابحث عما يسعدك

السعادة هي المسار الآمن الذي يحميك من الانتكاسات النفسية وتهيئة حياتك نحو الأفضل، فشعور السعادة يمنعك من تهميش الذات والكراهية والبغض والمشاعر التي قد تدفعك للإدمان، ابحث عن نقاط القوة لديك وحاول استغلالها في إظهار قدراتك الحقيقية.

3. استشر طبيبك

إذا كنت تمر بفترة نفسية سيئة لا تتهاون في الأمر وحاول استشارة طبيبك النفسي، فنكران المشكلة أو المرض هو أسوأ الطرق التي يمكن أن تتعامل معها مع المرض، واجه نفسك بالحقيقة وابحث عن حلول إذا لم تستطع المواجهة بنفسك.

الخلاصة

  • الإدمان لم ولن يكن حلًا أبدًا للمشاكل.
  • النشأة في بيئة أو أسرة منحلة ليس بمبرر للإدمان ما دمت تميز بين الصحيح والخطأ.
  • لا تفرط في دماغك للآفاقيين وأصحاب السوء.
  • تقرب من الله فالحلول دائمًا ستجدها عند خالقك.

شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

من فضلك قم بتعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع

من فضلك قم بتعطيل مانع الأعلانات لتصفح الموقع