الادمان و الطب النفسيالصحة

مريض الذهان والتعامل الإيجابي معه من خلال 4 طرق

مرض الذهان

مريض الذهان هو شخص يعاني من حالة عقلية متغيرة نتيجة حدوث خلل في الوظائف العقلية الطبيعية.
يصيب الذهان مناطق مهمة في المخ تؤدي إلى التأثير على الإدراك الحسي والتفكير المنطقي، كما نجد أن الأشخاص المصابون بالذهان يتعرضون لنوبات من الهلوسة والتوهم بأشياء غير موجودة.

نتناول تفاصيل حياة مريض الذهان لكن بعد توضيح مبسط لماهية مرض الذهان وأعراضه وأسبابه.

ما هو مرض الذهان؟

الذهان كلمة مشتقة من الإغريقية ومعناها حالة غير طبيعية تصيب الذهن، وهو واحد من الأمراض التي تؤدي إلى الاضطرابات العقلية الخطيرة وحدوث خلل في حياة الشخص الطبيعية بمن حوله ذلك بسبب إصابته بنوع من اضطرابات الهلوسة السمعية والبصرية.

يعاني مريض الذهان من التفرقة بين ما هو حقيقي وما هو وهم، فنلاحظ عليه سماعه لأصوات لا يسمعها شخص غيره وفي بعض الأحيان رؤية أشياء غير موجودة، لذا فهو يجد صعوبات في عيش الحياة بطريقة طبيعية.

تحدث تغيرات كبيرة في المواد الكيميائية الموجودة بالمخ في أجزاء حساسة مما يكون سبب في وجود تغيرات ملحوظة في طريقة معالجة الدماغ للمعلومات وحدوث انفصال جزئي بين الشخص والواقع.

يصبح الذهان في بعض الأحيان جزء من بعض الاضطرابات العقلية مثل مرض الفصام، كما أن بعض الأمراض الذهانية قد تجعلك تفقد الاتصال بالواقع دون أن تكون مصاب بالذهان مثل مرض الاضطراب ثنائي القطب، ويُسمي في هذه الحالة بالذهان الثانوي.

يمكن القول بأن الذهان هو جزء لا يتجزأ من بعض الأمراض العقلية وفي نفس الوقت يمكن أن يأتي كمرض مستقل.

أعراض مرض الذهان

مريض الذهان
أعراض الذهان

هناك عدة أعراض تصيب مريض الذهان وتوضح حقيقة وضعه الصحي وهي كما يلي:

  • اضطرابات في النوم، سواء عدم النوم أو النوم لأوقات طويلة.
  • الانعزال عن الاجتماعيات مع الأهل والأصدقاء (شبه انطوائية).
  • تلعثم في الكلام وعدم وضع الكلام في مواضعه بشكل صحيح.
  • إهمال النفس وعدم الاهتمام بها.
  • مشاعر مضطربة وزائدة عن اللازم نحو المواقف المختلفة.
  • انخفاض واضح في الأداء الوظيفي.
  • الشك والقلق من الآخرين.
  • قلق وارتياب وكآبة.
  • صعوبة في التركيز.
  • اكتئاب.
  • أوهام.
  • هلوسة.
  • أفكار انتحارية.

تظهر الأفكار الانتحارية في حالة متقدمة من مرض الذهان وبالطبع تمثل خطورة بالغة على المصاب بها وعلي من حوله، لذلك ما الواجب فعله إذا لاحظت خطر انتحار قد يصيب مريض الذهان؟

  • قم بالاتصال فورًا برقم الطوارئ.
  • ابق بجانب المريض حتى وصول المساعدة.
  • أبعد أي أدوات حادة أو قاتلة من جانبه.
  • استمع لما يقوله إذا تحدث ولا تجادل أو تعاتب.

أسباب مرض الذهان

لم يتوصل الطب إلى حد اللحظة إلى السبب الرئيسي للذهان، لكن هناك بعض العوامل التي قد تكون سبب في المرض تتمثل في الآتي:

  • جينات وراثية، بعض الحالات تصاب بسبب الوراثة لكن هذا لا يعني أن كل المرضي قد يصابون بسبب ذلك.
  • صدمة نفسية، تلعب الصدمات النفسية دورًا بارزًا في الإصابة بالذهان وقد تكون ضمن عدة أسباب تراكمية للإصابة بالمرض.
  • الأدوية، بعض الأدوية التي تحتوي على مواد محفزة وخاصة الأمفيتامينات قد تؤدي لمرض الذهان، وكذلك تعاطي الخمر.
  • الأمراض، بعض الأمراض تصيب صاحبها بالذهان مثل إصابات الدماغ الرضية والورم في المخ والزهايمر والخرف والسكتات الدماغية.

كذلك قد يكون المرض من تبعات مرض آخر كالاضطراب ثنائي القطب أو الفصام، كما توجد عدة أسباب أخرى تسبب الذهان وهي:

المخدرات

مخدرات مثل الحشيش والماريجوانا والكوكايين تعمل على تثبيط الجهاز العصبي وبالتالي تؤثر على الدماغ وتفصل الشخص عن واقعه، ومع الاستمرار في تعاطيها تعمل على تلف الخلايا الدماغية وقد تسبب الإصابة بالذهان.

كما أشارت بعض الدراسات إلى أن هذه المواد قد لا تكون سبب في الإصابة بالمرض إنما تكون مجرد عامل كاشف للمرض الذهاني الموجود عند الشخص في الأساس.

هناك بعض الأدوية التي يتم وصفها للمريض العقلي قد تكون سبب في المرض، ورغم أنه أمر نادر الحدوث إلا أنه وارد، ويكون نتيجة للتأثير طويل الأمد لهذه الأدوية.

بعض الحالات الطبية

هناك نوع من الذهان يُسمي بالذهان المخاطي ويصيب في الغالب مريض الغدة الدرقية الذي يعاني من قصور في الغدة، لذلك فإن تناول هرمون الغدة الدرقية مهم لإعادة التوازن المفقود في الهرمونات والتغلب على هذا النوع من الذهان.

كذلك يصيب الذهان بعض الحالات المصابة بالصرع والذين قد يكونون تعرضوا لعدة نوبات بشكل متتالي.

اضطرابات الهرمون الأنثوي

رغم أنها تعد حالة نادرة الحدوث إلا أن بعض النساء تعرضن لمعاناة بما يُمسي بذهان الدورة الشهرية، فالهرمونات غير المتوازنة أو المضطربة في أدائها الوظيفي قد تؤثر على أسس التفكير السليم في العقل والحالة المزاجية للمرأة.

يظهر ذهان الدورة الشهرية بسرعة ويختفي بسرعة كذلك فهو عبارة عن عارض مؤقت وليس مرض مزمن، ويمكن التغلب عليه بمضادات الذهان.

أنواع مرض الذهان

مريض الذهان
مريض الذهاني

1. الاضطراب الذهاني القصير

يُسمي بالذهان التفاعلي القصير وهو في الغالب يصيب الشخص نتيجة صدمة نفسية، ولا يستمر في الغالب طويلًا فقط قد يحتاج لأيام أو عدة أسابيع ويرجع ذلك إلى قوة الصدمة وتأثيرها على الشخص.

2. الذهان العضوي

هذا النوع يصيب الشخص نتيجة عدوي أو مرض معين أو إصابة قوية في الرأس ويختفي بانتهاء المرض أو السبب ومعالجته بالمثبطات الدوائية.

3. ذهان العقاقير المهلوسة والمخدرات والكحوليات

يصيب المريض نتيجة تعاطيه المواد المهلوسة الضارة والمخدرات ولكن قد تكون أعراض الذهان في هذه الحالة مؤقتة وتختفي بمجرد اختفاء مفعول المخدر، ويمكن التغلب على هذا النوع بالتوقف عن التعاطي وتناول العقاقير المضادة.

علاج مرض الذهان

في البداية تتم عملية تشخيص المرض والتأكد من وجود الأعراض مع البحث عن الأسباب والمقارنة مع الحالات ذات الصلة، وتتم عملية علاج مرض الذهان من خلال الآتي:

العلاج الطبي للذهان

من المهم العلاج المبكر بعد الإصابة بأول نوبة من الذهان، ذلك سيساعد بشدة في سرعة زوال المرض وتخفيف شدة أعراضه والتحجيم من تأثيرها على حياة المريض.

يجمع العلاج الطبي بين استخدام الأدوية والدعم الاجتماعي مع الرعاية المتخصصة، فالأدوية عبارة عن مضادات للذهان تأتي في شكل حقن أو حبوب أو أدوية سائلة.

قد تحتاج الحالة إلى العلاج في المستشفى أو في مركز علاجي متخصص إذا كانت تمثل خطرًا أو مرحلتها متقدمة في المرض.

العلاج النفسي للذهان

  • تقوم الفكرة الأساسية للعلاج النفسي من الذهان على تقديم العلاج النفسي الداعم للمريض وتعويده على التعايش مع المرض أثناء فترة العلاج.
  • يساعد العلاج النفسي السلوكي المعرفي على علاج الهلاوس والتفرقة بين ما إذا كانت التهيؤات حقيقية أم لا.
  • يساعد كذلك العلاج المعرفي التعزيزي على التفكير والفهم بشكل أفضل.

من المهم أيضًا عمل جلسات للتثقيف والدعم النفسي للعائلة، يساعد هذا على الترابط الأسري وإمكانية حل المشكلات سويًا.

على الرغم من عدم وجود مضاعفات طبية كبيرة للذهان إلا أن تركها وإهمالها دون علاج قد يسبب الإصابة بأمراض أخرى، ومع صعوبة اعتناء المريض بنفسه يصبح الأمر غاية في اخطورة.

يمر مريض الذهان بفترات صعبة أثناء مرضه في علاقاته الاجتماعية والزواجية والعاطفية، فما طبيعة هذه العلاقات مع مريض الذهان؟

مريض الذهان والزواج

تعاني زوجة مريض الذهان من اضطراباته والخلل الذي يصيب تصرفاته وأفكاره وطريقة تعامله، كما إنه يترك عبء كبير على الزوجة في عدم قدرته على التفاعل الأسري وتربية الأبناء وعدم المشاركة أثناء نوبات مرضه، مما ينتج عنه تفكك في الرابطة الأسرية.

مما يدفع الزوجة إلى سؤال: مريض الذهان هل يشفي؟ وكيف أتعامل مع مريض الذهان؟

  • من الجيد أن مرض الذهان عرض وليس مرض، أي أنه مرض مؤقت يزول بزوال أسبابه التي تسببت في خلل فعلي في العقل (هناك إشكالية حول الشفاء التام أو المؤقت من المرض).
  • مساعدة المريض على تخطي الأزمة بتشجيعه على تناول الدواء.
  • يجب أن تكوني هادئة في التعامل معه ولا تلجئي إلى العنف والمجادلات.
  • عليك أن تعلمي أن المشاكل الأسرية الواقعة هي نتاج طبيعي لحالة الزوج، وستزول هذه الفترة سريعًا مع الاستمرار في تناول الدواء والمداومة عليه حسب التعليمات الطبية.

مريض الذهان والصلاة

مريض الذهان
مريض الذهان والصلاة

بالطبع من سبل علاج مرض الذهان أو أي مرض عقلي آخر المداومة على الصلاة والتمسك بها، فهذا العارض لا يصيب كامل العقل إنما يؤثر على أجزاء منه، لكن هل تصح إمامة مريض الذهان بالناس في الصلاة؟

تعرف على الإجابة بطريقة وافية من خلال موقع إسلام ويب.

الخلاصة

مرض الذهان عرض مؤقت والسؤال عن شفائه من عدمه بشكل كامل ورجوعه لطبيعته من جديد يرجع إلى وضع الحالة وسرعة لجوئه للعلاج في البداية من عدمها، لكن من المهم التعامل مع مريض الذهان بصورة مرنة وواعية حتى يتخطى أزمته بشكل طبيعي.

شاركنا برأيك وتساؤلاتك في التعليقات، ويمكنك متابعتنا على facebook و twitter.

بواسطة
web MD Rethink Mental IllnessHealth lineويكيبديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!